آخر الأخبارمقالات
أخر الأخبار

إني مهاجر إلى ربي سيهدين

إني مهاجر إلى ربي سيهدين

بقلم الأستاذ / محمد ضياء سليمان أبوسنة

باحث إسلامي

الهجرة في حياة الأنبياء:

تعريف الهجرة:هي نوعان هجرة مكانية وقلبية .

القلبية هي هجر المعاصي والأفراد الوثنين حتي يدخل الإيمان قلوبهم وهي هنا هجر أفعال وصفات لا هجر أشخاص .
“وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا
ۚأَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوامُؤْمِنِينَ (99)” يونس.

أما الهجرة المكانية :فهي تأتي من الفعل هاجر الذي يدل علي المفاعلة في ترك مكان بفعل فاعل مادي أو معنوي .

وهي إما أن تكون الأرض غير صالحة للإنبات أو الظروف والعوامل المساعدة غير مناسبة في هذا التوقيت .

فكانت الهجرة المشروعة للخروج بالنفس من ضيق وتحيز إلي رحابة وملاذ جديد آمن يعيش فيه الإنسان حرا يدعو ربه بلا قيد ولا شرط .

“إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ ۖقَالُواكُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ ۚقَالُواأَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَة ًفَتُهَاجِرُوافِيهَاۚفَأُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُۖوَسَاءَتْ مَصِيرًا (97) النساء .”

فالإسلام لا يرضي بحياة الذل والخنوع، بل الفرد المسلم ذو سلوك إيجابي يدعو إلي التعمير والعمل بسلوكه المتميز .

والأنبياء لنا فيهم الأسوة الحسنة في عملهم الدؤوب حتي يستنفذوا كامل طاقاتهم وما على الرسل إلا البلاغ والصبر حتي يأتي أمر الله ويفعلوا كل ما في وسعهم مع أقوامهم وانتظار الفرج من الله مع من رفضوا دعوتهم مع حب الخير لهم لو كانوا مؤمنين .

والنصر حليف الأنبياء مهما طال ظلم أقوامهم .

“حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاءُ ۖوَلَايُرَدُّ بَأْسُنَاعَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ (110)”يوسف .

هجرة سيدنا نوح عليه السلام :

هاجر نوح هجرة في مكان ثابت وهو مكان صنع السفينة بعد أن تعجب منه قومه وسخروا منه لبنائه سفينة في الصحراء .

“وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ ۚقَالَ إِن تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَاتَسْخَرُونَ (38)” هود .

والوحي الذي يعلمه سيدنا نوح هو الطوفان الذي سوف يغرق العالم فتكون السفينة هي محل الهجرة إذ استمر الطوفان سنة حتي رست السفينة علي جبل الجودي بعد ابتلاع الأرض  الماء ، وانحسار الطوفان .

وهي تعتبر هجرة بعد أن آيس نوح من إيمان قومه بعد لبثه فيهم أكثر من 950 سنة ولم يؤمن معه إلا نفر قليل يعد على الأصابع .

“وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ (14)” العنكبوت .

واستقرت السفينة المهاجرة في مكانها الجديد فنزلوا منها بسلام.

سيدنا إبراهيم ولوط عليهما السلام :

( وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ )99 الصافات .

ولوط ابن أخي إبراهيم عليهما السلام هاجر معه من الكوفة في العراق إلى بلاد الشام ثم أمر لوط بالهجرة إلي سدوم وهاجر إبراهيم إلي مصر وأهداه ملكها أمنا هاجر فهاجرت معه إلي حيث مكان قفر لا زرع فيه ولا ماء فصبرت وكانت من القانتين فتفجرت ماء زمزم وجاء بجوارها قبيلة جرهم وتزوج منها ولدها إسماعيل عليه السلام فكانت خيرا وبركة في خير مكان وخير بقعة في الأرض .

“إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ (96)” آل عمران.

وقد هاجر بعد ذلك إبراهيم إلي حيث أرض المحشر والمنشر .

“عن عبد الله بن عمرو سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول :ستكونُ هجرةٌ بعدَ هجرةٍ، فخِيارُ أهلِ الأرضِ أَلزَمُهم مُهاجَرَ إبراهيمَ، ويَبقى في الأرضِ شِرارُ أهلِها، تَلفِظُهم أرَضوهم، تَقذَرُهم نفْسُ اللهِ، وتحشُرُهم النارُ مع القِرَدةِ والخنازيرِ.” رواه احمد وأبو داود

هجرة موسى وشعيب عليهما السلام :

هاجر النبي موسى من مصر إلى مدين “فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ ۖقَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (21)” القصص.

وكذلك هاجر سيدنا شعيب لبلد قومه بعد افعالهم الشنيعة في عدم الإيمان وتطفيف الميزان .

“۞قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا ۚقَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ (88)”الأعراف.

فما كان من الله إلا أن نصر عباده المؤمنين .

وكذلك نجي الله سيدنا موسي من فرعون وقومه بانفلاق البحر بالعصا .

“فَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ ۖفَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّفِرْقٍ كَالطَّوْدِالْعَظِيمِ (63)” الشعراء.

يونس عليه السلام :

أرسل إلي نينوي فلم يؤمن قومه فأخذ بالهجرة قبل أن يؤمر بها فعاش في تجربة هي لنا قدوة إلي يوم القيامة وينبغي علينا أن لا نغفل فيها عن التوبة والاستغفار والتسبيح ما حيينا”وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87)فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ۚوَكَذَٰلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ (88)” الأنبياء.

فعاش في ظلمات ثلاث ظلمة الليل وظلمة البحر وظلمة بطن الحوت فكان من المسبحين المستغفرين فغفر الله له ذلك ونجاه وعاد الي قومه يدعوهم صابرا محتسبا .

سيدنا صالح وناقته :

عانده قومه وعبدوا الأصنام وعقروا ناقته مستنذلين عذاب الله فخرج عنهم فنزلت عليهم الصيحة فأهلكتهم “وَيَا قَوْمِ هَٰذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ (64)” هود.

هجرة آل يعقوب والمسيح عليه السلام :

لما مكن الله ليوسف في مصر وصار رئيس وزرائها ” قَالَ اجْعَلْنِي عَلَىٰ خَزَائِنِ الْأَرْضِ ۖإِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ (55)”يوسف.

جاء أخوته وأبواه مهاجرين تصديقا لرؤياه “إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4)” يوسف .

العائلة المقدسة في مصر :

سار المسيح عليه السلام وأمه ويوسف النجار إلي أرض مصر هربا من بطش الرومان الذين حاولوا قتله فكان معجزة في الأرض والسماء .

“وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33)ذَٰلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ۚقَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34)مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ ۖسُبْحَانَهُۚإِذَاقَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ (35)وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ ۚهَٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ (36)” مريم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى