آخر الأخبارمقالات
أخر الأخبار

بورتري: الوزيرة سارة الأميري(شابة مسلمة تقف خلف مشروع لاستكشاف المريخ)

بورتري: الوزيرة سارة الأميري(شابة مسلمة تقف خلف مشروع لاستكشاف المريخ)

سجل التاريخ نجاح الإمارات في أول مهمة لها إلى كوكب المريخ بعد أن نجح مسبارها الاستكشافي، مسبار “الأمل”، في دخول مدار الكوكب الأحمر.

وأطلق المسبار من اليابان العام الماضي،وهو أول مهمة عربية استكشافية لمدار الكوكب الأحمر.

      وأطلقت كل من الإمارات والصين والولايات المتحدة مهمات إلى كوكب المريخ في يوليو الماضي، مستفيدة من تموضع فضائي مؤاتٍ لإرسال دفعة جديدة من آليات البحث إلى المدار أو إلى سطح الكوكب الأكثر استقطابا للاهتمام في المجموعة الشمسية.

       وفي حال نجاح المهمة، ستصبح دولة الإمارات خامس دولة في العالم تصل إلى المريخ بينما ستصبح الصين السادسة في اليوم التالي.

الوزيرة الأم الشابة

هي واحدة من قادة المشروع الطموح لإرسال مسبارالأملإلى مدار كوكب المريخ. وهي أم لطفلة تبلغ أربع سنوات وطفل يبلغ 11 عاما.

      وتتولى الأميري حاليا منصب رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، بعدما شغلت منصب نائب مدير مشروع المريخ، وهي أدوار لم تتخيلها رغم شغفها بالفضاء خلال سنوات طفولتها.

مما صرحت لعدة وسائل إعلامية:إن أكثر ما كان يثير حماستها هو الطرق التي يستكشف العلماء عبرها (الفضاء) كالمناظير والمركبات الفضائية“.

       وعن المسبار قالت الأميري: أحدثت مهمة الإمارات لاستكشاف المريخ أثرا إيجابيا كبيرا في قطاعات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، فقد ألهمت الأمة للتطلع إلى المستقبل وإلى السماء“.

      وأضافت أثبتت أنه يمكننا تحقيق المستحيل، وأظهرت أن التعاون عبر الدول والمناطق الجغرافية في مواجهة التحديات يمكن أن يؤدي إلى نتائج رائعة لصالحنا جميعا“.

صعود سريع:

     بعد تخرّجها من المدرسة الثانوية عام 2004، التحقت الأميري بالجامعة الأميركية في الشارقة، وحصلت على درجتي البكالوريوس والماجستير في هندسة الكمبيوتر، أحد أبرز اهتماماتها الدائمة.

      وصرحت : “كان التفكير بكيفية عمل هذه الأشياء وأجهزة الكمبيوتر أمرا ساحرا. كيف تم بناؤها. كيف تم تصميمها. كيف تتفاعل الأجهزة مع برامجها“.   

         وعن دورها في المركز الذي كان قد تأسّس قبل ثلاث سنوات فقط، أوضحت: “لقد وقعت عليه بالصدفة، وبدأت الأميري مسيرتها المهنية الجديدة بالعمل على القمر الاصطناعي دبي سات-1″، وهو أول قمر اصطناعي إماراتي لرصد الأرض، ثم صعدت سريعا سلم المناصب لتتولى منصبها الحالي.

        وتم تعيينها وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة عام 2017 ، وأصبحت رئيسة مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء في أغسطس الماضي.

    العام الماضي كذلك، أدرجتها شبكة بي بي سيكواحدة من أكثر 100 امرأة إلهاما وتأثيرا على مستوى العالم لسنة 2020.

تحولات هائلة 

   

 نحن (كإماراتيين) نقدّر حقيقة أن النمو الطبيعي يأتي لا محالة، لكن لا يمكننا الاستمرار كأمة من خلال الاعتماد فقط على هذا النمو العضوي. يجب أن تكون هناك تحوّلات كبيرة وهائلة.

      وتعتبر الأميري نفسها محظوظة لدخولها قطاع الفضاء جنبا إلى جنب مع زملائها من جيل الألفية ليتدرجوا في المناصب معا، ويشاهدوا قطاعهم المفضل يكبر شيئا فشيئا.

      وتنتمي الأميري إلى مجموعة من النساء العاملات في مهن عديدة، من بينهن الطبيبات والمحاسبات والمعلمات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى