مقالات

سلالة كورونا الجديدة !.. بقلم -نورالدين ابراهيم .

سلالة كورونا الجديدة !.. 

-نورالدين ابراهيم

يتخوف العالم بأسره، من ظهور سلالة جديدة لفيروس كورونا،  التي سجلت لأول مرة في بريطانيا ، لتنتشر بعدها عبر الكثير من  دول العالم، لتصل حاليا  إلى القارات  الخمس،  الأمر الذي رفع من قلق علماء الأوبئة، خوفا من أن تكون أكثر فتكا من فيروس كورونا العادي.

وأطلق علماء تحذيرات محددة من السلالة الجديدة من فيروس كورونا، وأكدوا أنها تنتشر بمعدل وسطي، بنسبة 56 بالمئة أكثر من النسخة الأولى. ووفق دراسة نشرتها، كلية لندن للصحة وطب المناطق المدارية، فإن النوع المتحور من الفيروس الذي ظهر في جنوب شرق بريطانيا في نوفمبر من المرجح أن يزيد من الوفيات العام المقبل، وكذلك من حاجة المصابين لدخول المستشفيات لتلقي العلاج.

وقال الباحثون، الذين ركزوا على جنوب شرقي بريطانيا ولندن، إنه لا يزال من غير المؤكد ما إذا كانت السلالة الجديدة مميتة أكثر أو أقل من سابقتها. وحثوا على توزيع اللقاح بشكل سريع للمساعدة على منع حدوث المزيد من الوفيات. وبدت تلك التصريحات مختلفة قليلا عن تصريحات سابقة، أشارت إلى أنه “لا ثمة دليل” على أن السلاسة الجديدة أكثر خطورة باستثناء سرعة الانتشار.

وأكدوا أنه ومع ذلك،”الزيادة في العدوى من المرجح أن تؤدي إلى حوادث أكثر، حيث يتوقع أن تصل الحالات التي تستدعي النقل إلى المستشفيات من جراء كوفيد-19 والوفيات إلى مستويات أعلى عام 2021 مما لاحظناه في 2020، حتى في حال الحفاظ على القيود التي تم فرضها قبل 19 ديسمبر”.

وحذرت الدراسة من أن الإغلاق العام المفروض في بريطانيا من غير المرجح أن يحد من زيادة الإصابات “في حال لم تغلق المدارس الابتدائية والثانوية والجامعات أيضا”. وأشارت إلى أنه من المرجح أن يؤدي أي تخفيف في الإجراءات المفروضة إلى “عودة كبيرة للفيروس”.

وتفشت السلالة الثانية من فيروس كورونا في بريطانيا، وتعدت حدودها إلى مشارق الأرض ومغاربها خلال أيام معدودة. و تتوسع رقعة هذه السلالة الجديد، أين وصلت بالفعل إلى العديد من الدول في غالبية القارات، وفيما يلي قائمة الدول التي سجلت فيها إصابات بالسلالة الجديدة.ففي الشرق الأوسط باتت لبنان أول دولة عربية أعلنت إصابة بالسلالة الجديدة، فيما اشتبهت سلطة عٌمان، بوجود حالات لكنها لم تؤكد وجود إصابات. وفي أوروبا، تم رصد عدد من الحالات في  الدنمارك وهولندا وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا والسويد، أما في آسيا فكان ظهور السلالة الجديدة في اليابان وسنغافورة والفلبين وهونغ كونغ، وأيضا في كندا وأستراليا.

والقاسم المشترك بين العديد من الإصابات في هذه الدول أنها مرتبطة بحالات أشخاص قادمين من المملكة المتحدة.

وتقول هذه الدول إن العدد الذي صدرته حتى الآن محدود للغاية، فمثلا إسبانيا أكدت وجود 4 إصابات جديدة بالسلالة، فيما تشتبه بوجود 3 حالات أخرى.ومن الطبيعي أن تحدث تحورات وطفرات في الفيروسات، فهذه طبيعتها، ورصد العالم 23 تحورا كبيرا في فيروس كورونا، لكن الخطير في الأمر هو التحور الذي طرأ في بريطانيا مما جعل الوباء أكثر قدرة على العدوى والانتشار.

في السياق، أكدت منظمة الصحة العالمية أنه تم رصد السلالة الجديدة لفيروس كورونا المسبب لعدوى “كوفيد-19” في 8 دول بأوروبا وفق ما أكده مدير المكتب الأوروبي للمنظمة، هانس كلوغي، عبر”تويتر”، ودعت المنظمة إلى تشديد الإجراءات الوقائية الضرورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى