آخر الأخبارمقالات
أخر الأخبار

فضل إغتنام العشر الأواخر من رمضان

فضل إغتنام العشر الأواخر من رمضان

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر:أي العشر الأخير من رمضان” شد مئزره،وأحيا ليله،وأيقظ أهله” متفق عليه – وفي رواية لمسلم” كان يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره”.

     كل ذلك الاجتهاد بسبب وجود “ليلة القدر” التي هي خير من ألف شهر في هذه الأيام المباركة وهي تعتبر جائزة تنافسية ينبغي الاستعداد لها والتأهب لها في حيذ من الذهن هو عشرة أيام، فمن قام واجتهد في العشر فقد أدرك ليلة القدر وإن لم يعلم ليلتها يقيناً، وأصبح مغفوراً له بسبب هذا الاجتهاد وكان جزاؤه العتق من النيران .

        ومن سنته صلى الله عليه وسلم الاعتكاف في هذه العشر فيدخل المسجد قبل غروب شمس اليوم العشرين من الشهر المبارك:يدخل متفرغاً للعبادة،متجهاً إلى الله بكل كيانه،ويدعوه تضرعاً وخيفة ويحث أصحابه على هذا الاعتكاف استعدادا لشروق أنوار هذه الليلة الشريفة.

      وفي الظروف الحالية التي يمر بها العالم أجمع، الضرورة تقدر بقدرها فإذا ارتأت الدولة أنه لا ضرورة للاعتكاف بسبب عارض وهو الوباء والعزل الطبي فينبغي تنفيذ هذه التحذيرات بشدة وأن يأخذ الإنسان حذره مع الوضع،و يستحضر انه كان ينوى الاعتكاف في المسجد،فيأخذ الأجر والثواب حسب نيته،مصداقاً لحديث النبي “صلى الله عليه و سلم””عن ابن عباس عن رسول الله فيما يروي عن ربه تبارك وتعالى قال:إن الله كتب الحسنات والسيئات ثم بين ذلك،فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة،وإن هم بها فعملها كتبها الله عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة،وإن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة،وإن هم بها فعملها كتبها الله سيئة واحدة”. رواية البخاري ومسلم

      وإغتنام هذه العشر فرصة لا تعوض، إذا لم نُعيرها اهتماما ضاعت علينا وندمنا أشد الندم وقد قال النبي” صلى الله عليه و سلم “:”إن لربكم عز وجل في أيام دهركم نفحات فتعرضوا لها لعل أحدكم أن تصيبه “رواه الطبراني.

         وليلة القدر من نفحات الله التي يستجاب فيها الدعاء وتُغفر الذنوب والرسول صلى الله عليه وسلم يقول”تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان”،و”عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله” صلى الله عليه و سلم ” اعتكف العشر الأول من رمضان ثم اعتكف العشر الأوسط في قبة تركية،ثم اطلع رأسه فقال:”إنى أعتكف العشر الأول ألتمس هذه الليلة،ثم أعتكف العشر الأوسط ثم أتيت فقيل لي:ـ إنها في العشر الأواخر،فمن كان اعتكف معي فليعتكف العشر الأواخر..”رواه مسلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى