آخر الأخبارمقالات
أخر الأخبار

لا تقل وداعاً شهر رمضان ،و قل ..عوداً عوداً

لا تقل وداعاً شهر رمضان ،و قل ..عوداً عوداً

بقلم الأستاذ : محمد ضياء

         كان الصحابة رضوان الله عليهم يستعدون لشهر رمضان قبله بستة أشهر وكانوا يدعون الله أن يتقبله منهم لستة أشهر فيكون كل عامهم رمضان وذلك مصداقاً لقول الرسول الكريم لعبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال”أَلَمْ أُخْبَرْ أَنَّكَ تَصومُ النَّهَارَ وتَقُومُ اللَّيْلَ؟”قُلْتُ: بلَى يَا رَسُول اللَّهِ.قَالَ: فَلا تَفْعل:صُمْ وأَفْطرْ،ونَمْ وقُمْ فَإِنَّ لجَسَدكَ علَيْكَ حَقّاً،وإِنَّ لعيْنَيْكَ عَلَيْكَ حَقًّا،وَإِنَّ لزَوْجِكَ علَيْكَ حَقًّا،وَإِنَّ لزَوْركَ عَلَيْكَ حَقًّا،وإِنَّ بحَسْبكَ أَنْ تَصْومَ فِي كُلِّ شَهْرٍ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ،فَإِنَّ لَكَ بِكُلِّ حَسَنةٍ عشْرَ أَمْثَالِهَا فَإِن ذلِكَ صِيَامُ الدَّهْرِ فشَدَّدْتُ فَشُدِّدَ عَلَيَّ،قُلْتُ:يَا رَسُول اللَّه إِنّي أَجِدُ قُوَّةً،قَالَ:صُمْ صِيَامَ نَبِيِّ اللَّهِ داوُدَ وَلا تَزدْ عَلَيْهِ قُلْتُ:وَمَا كَان صِيَامُ داودَ؟قَالَ:نِصْفُ الدهْرِ فَكَان عَبْدُاللَّهِ يقول بعْد مَا كَبِر:يالَيْتَنِي قَبِلْتُ رُخْصةَ رَسُول اللَّه”ص”رواه البخاري .

    أمة سيدنا محمد “صلى الله عليه و سلم أمة وسط،(وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا) البقرة 142، أحببنا شهر رمضان وعلامة الحب أن يزيد الإنسان في الطاعة ليتمثل هذا الشهر الكريم على مدار العام فكان صوم التطوع .

    وفي حديث ثَوْبَانَ عَنِ النَّبِي-” صلى الله عليه و سلم “- قَالَ:”مَنْ صَامَ رَمَضَانَ فَشَهْرٌ بِعَشَرَةِ أَشْهُرٍ وَصِيَامُ سِتَّةِ أَيَّامٍ بَعْدِ الْفِطْرِ فَذَلِكَ تَمَامُ صِيَامِ السَّنَةِ» متفق عليه”مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا “الأنعام 160 .

    وعن أبي سعيدٍ رَضِيَ الله تعالى عنه،عن النبيِّ” صلى الله عليه و سلم “أنَّه قال:(من صام يومًا في سبيلِ الله، باعَدَ اللهُ وَجهَه عن النَّارِ سَبعينَ خريفًا) رواه البخاري ومسلم .

     كل هذا رغبة في ثواب الله تعالى  لما رأينا من الخير العميم في شهر رمضان الكريم .وقضاء الصيام باب آخر عظيم من أبواب التلذذ بهذه العبادة واحتسابا للثواب وفضل الله.فعن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله” صلى الله عليه و سلم “قال:” من مات وعليه صيام صام عنه وليه”، رواه البخارى ومسلم.

وقال أيضاً في فضل الصدقة عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي” صلى الله عليه و سلم “قال:”من مات وعليه صيام شهر، فليطعم عنه مكان كل يوم مسكيناً”رواه الترمذي .

       فعن مالك عن بن شِهَابٍ أَنَّ عَائِشَةَ وَحَفْصَةَ زَوْجَيِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَصْبَحَتَا صَائِمَتَيْنِ مُتَطَوِّعَتَيْنِ فَأُهْدِيَ لَهُمَا طَعَامٌ فَأَفْطَرَتَا عَلَيْهِ فَدَخَلَ عَلَيْهِمَا رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أَصْبَحْتُ أَنَا وَعَائِشَةُ صَائِمَتَيْنِ مُتَطَوِّعَتَيْنِ فَأُهْدِيَ إِلَيْنَا طَعَامٌ فَأَفْطَرْنَا عَلَيْهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اقْضِيَا مَكَانَهُ يَوْمًا آخَرَ”رواه مالك .

      والحائض تقضى الصيام ولا تقضي الصلاة” سَأَلْتُ عَائِشَةَ فَقُلتُ:ما بَالُ الحَائِضِ تَقْضِي الصَّوْمَ، ولَا تَقْضِي الصَّلَاةَ.فَقالَتْ: أحَرُورِيَّةٌ أنْتِ؟قُلتُ: َسْتُ بحَرُورِيَّةٍ،ولَكِنِّي أسْأَلُ.قالَتْ:كانَ يُصِيبُنَا ذلكَ،فَنُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّوْمِ، ولَا نُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّلَاةِ”رواه البخاري مسلم .

    كل ذلك يبين أبواب الخير في الصيام وأن في الجنة باباً يسمى الريان لا يدخل منه إلا الصائمون فعن سهلِ بنِ سعدٍ رضي الله عنهما عن النَّبِيِّ” صلى الله عليه و سلم “قَالَ: إِنَّ فِي الجَنَّة بَابًا يُقَالُ لَهُ: الرَّيَّانُ، يدْخُلُ مِنْهُ الصَّائمونَ يومَ القِيامةِ، لاَ يدخلُ مِنْه أَحدٌ غَيرهُم، يقالُ: أَينَ الصَّائمُونَ؟ فَيقومونَ لاَ يدخلُ مِنهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، فإِذا دَخَلوا أُغلِقَ فَلَم يدخلْ مِنْهُ أَحَدٌ متفقٌ عَلَيْهِ” متفق عليه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى