آخر الأخبارالأخبار والأنشطةمقالات
أخر الأخبار

“لتعارفوا” قصة نجاح من الفكرة إلى التجسيد

“لتعارفوا”..قصة نجاح من الفكرة إلى التجسيد

-اعداد : هيئة التحرير

           قَصَص النّجاح في “الهيئة الأوربية للمراكز الإسلامية” كثيرة ومتنوعة، وهي قصص واقعية وليست خيالية أو أحلام اليقظة.

         ولعل من المفيد التذكير أن”النجاح” هو نفسه”متعة” في سيرورته إلى التمام مع الإصرار والعزيمة المحاطين بالتوكل على الله، فالوصول إليه أكيد وفق سُنن الله ونواميسه.

       ولعل من أساسيات السُّنن التوكل على الله، وإدراك الأهداف جيدا، ومعرفة الطريق الموصل بأقل التكاليف المادية والمعنوية، والاقتناع أن الزمن جزء من الانجاز.

        وتأسيس مشروع “المجلة” ليس القصد منه الدخول إلى عالم “الرواد” في المجال، بل كانوا هم دائما قدوة لنا في أعمالهم وخبرتهم، غير أن “الفكرة” تحتاج الى جرعة إضافة من”الجرأة“، ومنسوب أعلى من”التحدي“، والوقوف على عنصر “القوة” لدى الفريق، وبالفعل هذا الذي كان من رئيس “الهيئة” الشيخ سفيان مهاجري.

طبيعة المشروع:

  • المشروع هو مجلة ثقافية متنوعة
  • هي مجلة إلكترونية مجانية عبر الأنترنت، تصدر مع غرة كل شهر قمري.

اسم المجلة:”لتعارفوا”: تم اختيار اسم المجلة (لتعارفوا ) الذي هو جزء من آية، والمقصود بالتسمية أن يعرف بعضنا البعض، وبالتعارف يكون التفاهم والتسامح والتعايش ويختفي الاختلاف الحاد والتميز العنصري وخطاب التحريض والكراهية وتحل محلهم الأخوة الإنسانية؛ كما نريد من هذا الاسم كذلك أن يعرفنا الغير ويعرف اسلامنا ونبينا ،مع اظهار جمال الاسلام وقيمه؟

  • تعتني المجلة بالمجال الدعوي والتربوي والثقافي وفق فهمنا للإسلام الوسطي والمعتدل، مما يهتم به المسلم في أوروبا.
  • كذلك نريد نشر الوعي وتعليم عموم المسلمين في أوروبا بأساسيات الدين لذلك نتعمد التبسيط ونبتعد على التعقيد. خاصة وأننا نتميز بعلاقة حسنة بغير المسلمين، بدليل كثرة وتنوع حواراتنا، مثل:·         حوار الدكتور خالد عكاشة المنسنيور رئيس مكتب الحوار مع المسلمين وأمين  سر العلاقات الدينية مع المسلمين في المجلس الباباوي  في الفاتكان،·        رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثدوكس المطران عطا الله حنا ·        السويسرية الدكتورة أنايد لاندمان  الحاخام مئير هيرش .
  • صدر العدد الأول التجريبي [ شهر ذو الحجة سنة 1441 هـــ / جويلية 2020 م]

    خطوات المشروع:

 ويمكن تعداد خطوات المشروع المتتالية أو المتزامنة على النحو التالي:

  1. بداية خطوات النجاح: الانطلاقة لتأسيس”المشروع” كانت بالتخطيط لها، من خلال فهم حقيقته وصعوباته، والتفكير في فريق العمل من أجل وضع خطة مرنة _قابلة للتحديث_ واضحة المعالم ومحدّدة الأهداف والمراحل نشترك في صناعتها جميعا، مع ضمان المرافقة المستمرة من بعض رجال “الهيئة“.

والفريق المؤسس هم:

  • مهاجري زيان رئيس الهيئة
  • نادر أبو الفتوح صحافي مصري
  • عبد الله إبراهيم سعد
  • دباح اسماعيل
  • نور الدين.ع
  • محمود هيكل
  • حمادة لطفي
  • إعداد الميزانية: فكل مشروع مهما كان بسيطا أو صغيرا لابد له من ميزانية، وذلك وفق طريقة وطبيعة العمل، لهذا كان لابد على الفريق من التقليل من”المصاريف” باعتبار أنه لا توجد ميزانية خاصة، عدا بعض الاشتراك من أعضاء الهيئة. والتكاليف التي حددت في ورقة المشروع هي: ايجار مكتب، المعدات وسائل العمل، السكرتير، تكاليف الإخراج والتصميم، تكاليف الاتصال والتنسيق، المدقق اللغوي[شخصان]، التعاون مع صحفي محترف [شخصان]، المترجمون إلى لغتين على الأقل [فرنسية، انجليزية]، موقع المجلة، وغيرها من التكاليف التي تجعل المشروع يستمر بكل نجاح وفق أهدافه ومساره المحدد.

     غير أننا في هذه المرحلة نعتمد على المحفزات فقط، إلى أن نجد الدعم والرعاية.

  • البحث عن مساعدين وفنيــــــين: فمسؤولي “الهيئة” والمستشارين كلهم على قلب رجل واحد، لكن الأمر يحتاج إلى فنيين لإخراج “جهد” و”عمل” الدعاة والكتاب من الأصدقاء والمتعاونين، فالمجلة أولا هي “وجه” جميل من خلال إخراج متميز وتصميم مبدع، والبداية كانت مع الأستاذ محمود هيكل من مصر، ونصائح واستشارات من سليم نجاعي من الجزائر وحمادة لطفي من مصر ،وبعد العدد( الثامن ) كان معنا المصمم المبدع كمال قدور من الجزائر، وهو مستمر معنا بإذن الله إلى اليوم ،مع التشجيع المستمر من الفريق المؤسس، وتعميق سلوك العمل الجماعي وروح الإبداع.
  • البحث عن عنصر التميز: لكل مشروع عنصر قوة يميزه ويجعله يتفرد ويقدم الجديد، فكثير من مشاريع المجلات _مثلا_ هي أقرب إلى التكرار، ومن عناصر قوة مشروعنا قوة علاقات رئيس الهيئة، مما اقتضى تحويل ذلك إلى [حوارات]بالمجلة، وهي نقطة قوة، وبالفعل هذا الذي كان.  
  • نسج شبكة علاقات خاصة بالمجلة: قصد الاطلاع والتقييم المستمرين، ومن أجل التحسين والتطوير المستمرين، والاستكتاب أحيانا، ومما ساعد على ذلك توسع انتشار فروع “الهيئة” في أوروبا من أئمة ودعاة وأساتذة، فضلا على أصدقاء “الهيئة” ومحبيها من مختلف التخصصات في أرجاء العالم، سواء من الرسميين او المشتغلين في المجتمع المدني من جمعيات ومنظمات …
  • صناعة الخبرة بالهيئة: فامتلاك الخبرة والتحكم فيها يعتبر من عناصر التفوق ونجاح المشروع، بل التفكير في توسيعه بشكل مناسب.
  • التفرغ للمشروع: ومن عناصر نجاح المشروع بشكل كبير إيجاد فريق متفرغ للمشروع من أجل العمل المستمر، والالتزام بالوقت، وتطويره بالتدريج، وهو هدف مازال قائما، إذ العاملين في مشروع المجلة هم أقرب إلى التطوع، بتخصيص جزءا بسيطا من وقتهم للمجلة، مع صدق النية والتفاني المستمر.
  • إدارة الصعوبات والعوائق: وهي مما نصادفه في يومياتنا، مما لا يرتقي إلى “المخاطر”، ويمكن تلخيص ذلك في إيجاد غلاف مالي لتكاليف”المجلة”، خاصة أنها ليست تجارية بمفهوم (بالبزنس)، فهي دعوية بامتياز، تدخل ضمن وسائل تثقيف وتوعية المواطن المسلم بأوروبا، ومصدرا من مصادر الاطلاع على حقيقة “الإسلام” من طرف الباحثين أو المؤسسات الرسمية في مختلف دول أوروبا.

إدارة المجلة:

  • مسؤول النشر: رئيس الهيئة الشيخ مهاجري زيان
  • نور الدين.ع
  • دباح اسماعيل
  • عبد الله ابراهيم
  • محمد ضياء
  • د. محمد شقرون
  • كمال قدور
  • خالد صالح الخزاعي
  • محمد زين الدين عبد المومن
  • نهى القاسمي
  • محسن القاسمي
  • سعدي هاشم
  • الحاج التوفيق مترجم الفرنسية
  • عطية الله الإدريسي مروة مترجمة الانجليزية
  • الآفاق: وللفريق أفاق كبرى للنشاط الإعلامي الذي يخدم الإسلام في أوروبا، و يقدم مادة تربوية تثقيفية تعليمية للمسلم، و لعل من أقرب الأهداف تحويل “المجلة” الى مطبوعة ورقية.

والله ولي التوفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى