مقالات
أخر الأخبار

ملخص في كتاب التطيهرالعرقي للفلسطينيين :

ملخص في كتاب التطيهرالعرقي للفلسطينيين :

إيلان بابيه :

 يعد من أهم المؤرخين الإسرائيليين وأكثرهم تمسكاً بالمبادئ والعدالة، في كتابه المهم: التطيهرالعرقي للفلسطينيين, يكشف بابيه حقيقة ما تعرض له الفلسطينيون في عام 1948من مجازر ومذابح وعذابات كبيرة, على أيدي المنظمات الإرهابية الصهيونية, لإجبارهم على مغادرة وطنهم عنوةً, في حملة تطهير عرقي جماعية خططت لها ونفذتها تلك العصابات، ونتيجة لذلك، أُجبر نصف الشعب الفلسطيني (800000) آنذاك على مغادرة أراضيه ودياره.

و في  اجتماع سري جرى في البيت الأحمر (مقر قيادة الهاغاناه) في تل أبيب، حضره (11) شخصاً هم من قيادة المنظمات الصهيونية، ومن قادة إسرائيل وكبار عسكريها في ما بعد, ومنهم: بن غوريون، اسحق رابين، يغئيل يادين، موشيه دايان، شمعون أفيدان وآخرون، اجتمعوا عصر يوم أربعاء في 10/مارس/1948، ووضعوا اللمسات الأخيرة على خطة لتطهير فلسطين عرقياً، وفي مساء اليوم نفسه أُرسلت الأوامر إلى الوحدات على الأرض بالاستعداد للقيام بطرد منهجي للفلسطينيين, من مناطق واسعة في فلسطين. وأُرفقت الأوامر بوصف مفصل للأساليب الممكن استخدامها لطرد الناس بالقوة: إثارة رعب واسع النطاق، محاصرة وقصف مراكز سكانية وقرى، حرق منازل وأملاك وبضائع، طرد، هدم بيوت ومنشآت، وزرع ألغام وسط الأنقاض لمنع السكان المطرودين من العودة إلى منازلهم. الخطة الصهيونية (دالِتْ) هي النسخة الرابعة والنهائية عن خطط أقل جذرية وتفصيلاً, عكست المصير الذي كان الصهاينة يعدونه لفلسطين ولسكانها الأصليين. في نهاية الخطة التي امتد تنفيذها ستة أشهر وإضافة إلى طرد نصف سكان فلسطين، دُمّرت (531) قرية ومُحيت من الخارطة، وأُخلي(11) حياً مدينياً من سكانه.

في الفصل الأول:

 «تطهير عرقي مزعوم»، يعرّف بابيه التطهير العرقي: بأنه سياسة محددة جيداً لدى مجموعة معينة من الأشخاص تهدف إلى إزالة منهجية لمجموعة أخرى عن أرض معينة، على أساس ديني، أو عرقي، أو قومي، وتتضمن هذه السياسة العنف، وغالباً ما تكون مرتبطة بعمليات عسكرية، وتُنفّذ بكل الوسائل الممكنة، من التمييز إلى الإبادة، وتنطوي على انتهاك لحقوق الإنسان والقانون .

وفي الفصل الثاني:

 (نحو دولة يهودية حصراً)، يستعرض بابيه التحول في الحركة الصهيونية من مفهوم ديني إلى حركة إحياء قومي، وبالتالي إلى إيجاد الربط القومي مع استعمار فلسطين, بصفتها قبلة حج مقدسة، وما رافق ذلك من متغيرات في اليهودية التي أصبحت علمانية وقومية تطالب بالأرض التوراتية التي يحتلها (غرباء)، معتبرين فلسطين أنها (أرض خالية من البشر) فالفلسطينيون هم (كائنات غير مرئية) لا يتوجب أن يشكلوا عائقاً أمام تشكيل الدولة اليهودية.

في الفصل الثالث:

 «التقسيم والتدمير» يشير الكاتب: إلى أن نسبة اليهود في فلسطين عند صدور قرار تقسيم فلسطين من الجمعية العامة للأمم المتحدة, كانت الثلث بالنسبة إلى كل السكان، ومعظم اليهود كانوا جدداً، وبعد إيراد تفاصيل ظروف صدور قرار الأمم المتحدة المذكور, حيث أحالت بريطانيا القضية الشائكة إلى المنظمة الدولية الحديثة الإنشاء، بعد فشل خططها في إنشاء دولة ثنائية القومية أو دولة ديموقراطية واحدة، أو تطبيق نظام الكانتونات السويسري في فلسطين. يتطرق بابيه إلى شرعية ومشروعية الرفض الفلسطيني للقرار المذكور، على اعتبار 1) أنه لا يحق لمستوطنين جدد أن يغتصبوا أكثر من نصف مساحة فلسطين 2) عند صدور قرار التقسيم تجاهلت الأمم المتحدة اعتراضات سكان البلاد الأصليين من الفلسطينيين، الذين امتد اعتراضهم منذ صدور وعد بلفور في عام 1917 وحتى قرار التقسيم 3) كان الفلسطينيون يدركون جيداً أن خطة الأمم المتحدة مرتبة سلفاً ضدهم 4) كان القسم الأكثر خصباً من أراضي فلسطين مع الدولة اليهودية المقترحة.

في الفصل الرابع من كتابه :

يلخص بابيه الأحداث في فلسطين في الفترة ما بين فبراير 1947ـ مايو 1948 من حيث أساليب التطهير العرقي التي ووفقاً للخطة (دالت) تتم: إما بتدمير القرى (بإحراقها، ونسفها، وزرع الألغام بين الأنقاض)، وخصوصاً المراكز السكانية التي من الصعب السيطرة عليها بصورة متواصلة.

يستعرض بابيه في هذا الفصل الهجمات والمجازر (أبرزها مجزرة دير ياسين) التي اقترفتها القوات اليهودية على قرى عربية كثيرة ومدن: الخصاص، حيفا، بلدة الشيخ، قيسارية، البرج، قيرة، سعسع، وإلى نسف أماكن كثيرة في المدن العربية. يورد بابيه أيضاً كيفية التحول في خطة الحركة الصهيونية من مرحلة الرد الانتقامي إلى مرحلة بث الذعر، ويتعرض إلى الحلقة الدراسية الطويلة التي نظمتها الهيئة الاستشارية اليهودية ما بين 31 ديسمبر 1947ـ يناير 1948 لمناقشة ما أُنجز، واقتراح وسائل جديدة لإتمام الهدف، والتوجه نحو أماكن فلسطينية أيضاً جديدة, ومحاربتها بوسائل جديدة, هدفها إحداث حالة من الصدمة والرعب بين الفلسطينيين، كما يشير إلى أنه في مارس 1948 وضعت الهيئة الاستشارية اللمسات الأخيرة على المخطط الرئيسي للتطهير العرقي (دالت).

 

 

 

في الفصل الخامس من كتابه والمعنون بـ(مخطط التطهير العرقي: الخطة دالت) يستمر المؤلف في سرد تفاصيل احتلال القرى والمدن العربية الفلسطينية وطرد سكانها، وارتكاب المجازر والقصف العشوائي بالمدافع والطائرات, وكل أساليب الحرب النفسية الأخرى ضد الفلسطينيين, وفي الفترة ما بين 30 آذار و15/أيار 1948 احتُلت 200 قرية فلسطينية وطرد أهلها (أسماء القرى موجودة في الكتاب وكذلك تفاصيل احتلال كل قرية)، هذا في الوقت الذي لم يكن فيه أي جندي عربي قد دخل إلى فلسطين، (فدخولهم كان بعد 15 أيار)، مما يفند الدعاية الصهيونية, التي روجت بأن الفلسطينيين تركوا قراهم ومدنهم طواعية لبضعة أيام وبطلب من الجيوش العربية التي جاءت للتدخل في فلسطين (من أجل شن حرب على اليهود المسالمين)، وذلك من أجل إتاحة الفرصة لها لشن الحرب!

 

ويتطرق الكاتب في نهاية فصل كتابه الخامس إلى الخطة الصهيونية للفصل ما بين الدروز والشركس عن المسلمين العرب، واستجابتهم لذلك، ودخولهم كجنود في القوات الصهيونية، الأمر الذي شكل نواة (حرس الحدود الإسرائيلي في ما بعد).

 

الفصل السادس من الكتاب:

بعنوان: الحرب المزيفة والحرب الحقيقية على فلسطين، أيار /مايو 1948. في هذا الفصل يستعرض بابيه الحرب الحقيقية التي كانت تشنها إسرائيل على الفلسطينيين وتنفيذ التطهير العرقي بحقهم، والحرب المزيفة التي كانت تخوضها ضد الجيوش العربية التي دخلت إلى فلسطين، والتي أطلق عليها (غلوب باشا) قائد الجيش الأردني آنذاك اسم الحرب المزيفة.

 

في تقييمها لإمكانية ما ستلعبه القوات العربية من دور، أكدت الهيئة الاستشارية اليهودية بزعامة بن غوريون (التي تحولت إلى قيادة الدولة في إسرائيل بعد تشكيلها)، وبعد أسبوع من القتال (أن دور هذه القوات سيكون هامشياً)، وبالفعل كان تأثير هذه القوات محدوداً باستثناء الدفاع عن القدس الشرقية من قبل الجيش الأردني، لأن القدس الشرقية وفي الاتفاق مع الحكومة الأردنية كانت ستنضم في ما بعد إلى الأردن. إسرائيل حاولت إلغاء اتفاقها مع الأردن واحتلال القدس الشرقية, إلا أنها لم تتمكن من ذلك، كما خططت أيضاً للشروع في احتلال الضفة الغربية وهضبة الجولان، والجنوب اللبناني حتى نهر الليطاني من أجل إنشاء دولة مسيحية عميلة لإسرائيل، إلا أن تسارع الأحداث هذه منعها من ذلك.

ويعتقد أنه لا الفلسطينيون سينجون من اليهود، ولا اليهود من الفلسطينيين، ولا أي طرف من الطرفين سينجو من نفسه، إذا لم يتم تعريف الأيديولوجيا التي لا تزال تحرك السياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين بصورة صحيحة، لا تكمن المشكلة مع إسرائيل في يهوديتها بل في صهيونيتها الاثنية، وافتقادها إلى التعددية الموجودة في اليهودية، وعلى الأخص في ما يتعلق بالفلسطينيين, فهم لا يمكن أبداً أن يكونوا جزءاً من الدولة والقضاء الصهيونيين، وسيستمرون في النضال، ويأمل المرء أن يكون نضالهم سلمياً وناحجاً، وإذا لم يكن كذلك، فستأتي زوبعة ستمتص الجميع في عاصفتها الرملية، وإن الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة ولبنان

كتاب: «التطهير العرقي في فلسطين»

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى