آخر الأخبارمقالات
أخر الأخبار

من نشاطات المراكز:مشروع وقف هلسينجبوري

من نشاطات المراكز:مشروع وقف هلسينجبوري

جمعية أهل السنة:

تعتزم جمعية أهل السنة وهي أكبر وأقدم جمعية إسلامية في السويد  والتي تأسست في عام 1993 ، اطلاق مشروع “وقف هلسينجبوري”.

مشروع جديد؟ هل هناك فعلا حاجة اليه؟

وترى الجمعية أن وضع مسجدها حاليا مستقر. ولكن الناظر بتمعن يدرك قدر الحاجة إلى البدء في مشروع وقف متكامل.

فالحاجة ملحة لعدة أسباب، أهما تزايد أعداد المسلمين بشكل متسارع، وضيق المكان الحالي، والحاجة الى إيجاد مراكز إسلامية تليق بتمثيل المسلمين وتستطيع استيعاب الطاقات الجديدة من الشباب والمسلمين الجدد.

وبناء على هذه كله. لم يعد للمسلمين خيار إلا الانطلاق بمشروع ضخم يلبي حاجاتهم وطموحاتهم، ويستوفي كل الشروط المطلوبة ليكون مكانا دائما للعبادة، لهذا الجيل والأجيال القادمة بإذن الله.

تم استثمار العلاقات الطيبة ،التي بنتها الجمعية مع بلدية المدينة والأحزاب السياسية، في الحصول على عقد شراء قطعة ارض بمساحة عشرة ألاف متر مربع لإقامة المشروع. وكانت فرصة لا تعوض.  

وتم اتخاد القرار بالمضي في هذا المشروع المبارك إن شاء الله. وكل ما يتضمنه ذلك من اجتماعات وتخطيط، وزيارات ميدانية، وجلسات وتنسيق مع البلدية وجلسات نقاش مع الأحزاب السياسية، وإحاطة بكل الشروط والمواصفات المطلوبة، ودراسة جدوى وحصر الإمكانيات الإقتصادية المتاحة. وإعداد لجنة للإشراف على المشروع وتحت هذه اللجنة تم تنظيم عدد من اللجان كل في مجاله. فمجموعة تقوم بإعداد الخرائط والمخططات اللازمة ومجموعة تتواصل مع الجهات المختصة ومجموعة تحضر المواد الأزمة للتسويق وأخرى ترتب الزيارات لحث الناس على التبرع للمشروع.

معلومات عن المشروع

  • مساحة الأرض: 10.000 متر مربع
  • ثمن الأرض ستة ملاين كرون سويدي (ست مائة الف دولار)
  • تشترط بلدية المدينة أن يتم بناء ما لا يقل عن ألفين وخمس مائة متر مربع وأن يتم الانتهاء من البناء خلال عامين.
  • يتكون الوقف من مجمعين، مجمع المسجد ومجمع تجاري. بالإضافة إلى مساحة واسعة كموقف للسيارات وحديقة عند المدخل.
  • مجمع المسجد يمتد على مساحة 1900 متر مربع، ويحتوي على قاعةكبيرة للصلاة، تتسع إلى ألف مصل، تعلوها قبه بقطر خمسة أمتار. وقسم للنساء بمساحة 600 متر مربع يتسع الى 400 مصل. بالاضافة الى مرافق متعددة الاستخدام منها غرف الدراسة وتعليم اللغة العربية والقران الكريم، وغرف للاجتماعات، ومطبخ، وغرفة يمكن استخدامها لتغسيل الموتى، وغرفتين لاستقبال الضيوف.
  • المجمع الإستثماري مكون من طابقين، مساحة كل طابق منها 800 متر مربع. يتكون الطابق الأول من مساحات بارتفاع 4 امتار والطابق الثاني بارتفاع ثلاثة أمتار.
  • التكلفة الإجمالية للمشروع: ستة وثلاثين مليون كرون سويدي (3.6 مليون دولا ر)

/////////////////////////////////////////

رئيس المجلس الاسكندينافي للعلاقات SCR، حسين الداودي  لمجلة” لتعارفوا” :

تخصيص مقبرة للمسلمين في بلدية” أنغلهولم” استجابة تاريخية

وافقت الحكومة السويدية على تخصيص قطعة أرض كمقبرة لدفن موتى المواطنين السويديين من المسلمين بمقاطعة انغيلهولم، أين وجد هذا القرار ترحاب منقطع النظير من قبل المواطنين المسلمين،  معتبرين إياه، دليلا آخر على ثقافة التنوع والوئام الديني في المجتمع  السويدي تحت مظلة القانون الذي يضمن حرية المعتقد والثقافة والتعددية الدينية والعرقية شاكرين للسلطات على هذا التفهم وهذا القرار السامي.

وفي هذا السياق، أكد رئيس المجلس الاسكندينافي للعلاقات SCR، حسين الداودي، في تصريح  لمجلة ” لتعارفوا”قائلا:” بالنسبة لتخصيص قطعة أرض لدفن موتى السويديين من المسلمين جاءت  نتيجة تفاهم الحكومة في منطقة انغيلهولم ، وهي مقاطعة في جنوب الغربي من السويد  مطلة على بحر الشمال، وهي استجابة تاريخية في هذا الوضع الراهن، الذي يعرف تصاعد  اليمين المتطرف، وأتت لتبين أن القانون الأساسي في الحريات وحمايتها، والتنوع الثقافي والاجتماعي واستجابة للمواطنين واحتراما للموتى، وإكراما للإنسان، استجابة المقاطعة لهذه الطلبات وخصصت هذا المكان، وطبعا الحكومة في المنطقة ستقوم بنفسها بتجهيز المكان وتوفير الإمدادات الضرورية اللازمة لهذا المشروع، وأيضا زراعة أشجار وبناء الطرق وتوفير البنى التحتية  وإخراج  التصاريح  لشركات الدفن للقيام  بأعمال الدفن”.

حسين الداودي أكد كذلك أنه، “نظرا لحساسية الأمر في الدول الاسكندينافية، نعتبر أن هذا القرار  قفزة في التعامل مع المواطنين السويديين المسلمين، ونحن نركز أن المواطنين السويديين المسلمين نحمل ونتبنى  الديانة الإسلامية، ويمكن للجميع الاستفادة من هذه القفزة الايجابية وتوظيفها لتلطيف الأجواء، ثم بعد ذلك  ننتظر كم من مؤسسة من المؤسسات العريقة التي تتوجه بالشكر والمتنان لحكومة هذه المقاطعة وبيان ذلك  أننا نثمن هذا الجهد الثقافي الاجتماعي”.

وأوضح رئيس المجلس الاسكندينافي للعلاقات SCR ،أن” المواطنون السويديون من حملة الدين الإسلامي، استقبلوا هذا الخبر بشكل جيد وتفاعلوا معه، وهذه هي ثقتهم بدولتهم وحكومتهم وبالأحزاب التي ينتمون إليها، ونحن الآن لا نسعى لتكوين لوبي إسلامي أو قوة إسلامية أو جماعة إسلامية سياسية داخل المجتمع، إنما نعمل على أن نكون مواطنين ونتفاعل مع المجتمع، نلتزم بالقانون، ندفع الضرائب، نشارك في صناعة القرار، نشارك في الانتخابات، نكون جزءا من التنوع وننبذ التطرف وندعو للحوار، وبالتالي سنحصل على حقوقنا بشكل طبيعي”،مردفا” الحكومة ربحت تعاطفا كبيرا من الداخل والخارج، وأيضا بثت بهذه القرارات- بناء مسجد في هلسينجبوري وبناء المقبرة- وأيضا أمور أخرى على شاكلة ظهور المحجبات بشكل طبيعي في الإعلام وفي جميع مناحي الحياة، وهذا شكل تعاطف حقيقي غير صوري، وهذه القرارات أصبحت حقيقة وواقع”.

ودعا رئيس المجلس الاسكندينافي للعلاقات SCR ، المنظمات والهيئات التابعة للمواطنين السويديين من المسلمين بشكل هذه المقاطعة والحكومة على هذا الأمر، والتشجيع على ذلك وعليهم الالتزام بالقانون في استخدام هذه المرافق، مضيفا أنه قبل فترة كانوا قد  شكروا الحكومة السويدية على قرارها التاريخي بإقامة متحف على الهولوكوست في ستوكهولم، وستنتهي أشغال هذا المتحف عام 2022 ،أملين في أن تكون متاحف أخرى مستقبلا، حتى يكون المجتمع متعدد الديانة والثقافة والعرق، يسوده الحوار والاندماج  والوئام الفكري حفاظا على الهوية الوطنية.

/////////////

شكر و عرفان:

رئيس المجلس الاسكندينافي للعلاقات SCR حسين الداودي:” كل الشكر والتقدير والاحترام لبلدية- ريكجافيك عاصمة ايسلندا- لوضع لوحة مسجد ايسلندا الكبير وهذه أول لوحة مسجد توضع في تاريخ ايسلندا. مسجد ايسلندا الكبير أول مسجد أول وقف أول مأذنة في تاريخ ايسلندا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى