مقالات
أخر الأخبار

نماذج متميزة مسلمة من ذوي الاحتياجات و الهمم الخاصة

نماذج متميزة مسلمة من ذوي الاحتياجات و الهمم الخاصة

 

 

       التربية الإسلامية التي انطلقت من الوحي ومقاصد الشريعة الإسلامية قدمت لنا نماذج متميزة من ذوي الاحتياجات بل الهمم الخاصة.

      فانطلق المسلمون من هذه الفئة بثقة عالية بقدراتهم وإيمان عميق بدورهم في البناء الحضاري، وانطلقت مجتمعاتهم تزيح المعوقات امامهم، وتفسح الطريق لهم، فسطع نجم كثيرين مِن هذه الفئة في سماء التاريخ الإسلامي قديما وحديثا وهذه بعض الأمثلة او النماذج:

 

  1. عبد الله بن مسعودرضي الله عنه: صحابي جليل، كان قصيرا يكاد الجلوس يخفيه عن الانظار، نحيلا ودقيق الساقين وقد ضحك القوم من دقتهما فقال النبي صلى الله عليه وسلم:(ما يضحككم؛ لَرِجْلَا عبد الله في الميزان أثقل من أحد”
  2. عمرو بن الجموح الأنصاري الخزرجي، صحابي جليل، أحد سادات الأنصار ومن أشراف قومه كان رجلا أعرج شديد العرج.
  3. سمرة بن جندب بن هلال الفزاري رضي الله عنه،صحابي جليل، وكان أحولا ونحيلا.
  4. طلحة بن عبيد الله التميمي– رضي الله عنه، صحابي جليل، من السابقين للإسلام.
  5. معاذ بن جبل رضي الله عنه: صحابي جليل، وكان شابا جميلا من خيرة شباب قومه لكنه كان أعرجا.
  6. عبد الله بن أم مكتومرضي الله عنه، كفيف، صحابي جليل، كان مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم.
  7. الأحنف بن قيس: صحابي جليل، كان في رجليه إعوجاج وكان ملتصق الفخذين، قصير القامة، وكان أيضا أعور (فقد إحدى عينيه)، تميز وتقدم في عصره ولم تمنعه إعاقته أن يكون! أسلم ودعا له النبي ﷺ بالمغفرة، يضرب به المثل في الحلم (أحلم من قيس).

 

  1. قتادة بن دعامة السدوسي: كان ضريرا أكمه والضرير الأعمى والأكمة ولد أعمى، برع في تفسير القرآن الكريم، ثقة مأمون الحجة في الحديث.
  2. مسروق بن الأجدع الهمداني، شُلَّتْ يَدُ مَسْرُوْقٍ يَوْمَ القَادِسِيَّةِ؛ لم يعيبه أن كان أشل اليد بل كانت مثار فخر، ذو شأن في ميدان الحديث. كان متمكنا من الفتوى قال عنه علي رضي الله عنه (يا أهل الكوفة لن تعجزوا أن تكونوا مثل الهمداني…) .
  • ربعي بن عامر رضي الله عنه: صحابي جليل كان معاقاً بسبب شدة عرجه وصعوبة مشيه وحركته؛ تميز بطلاقة اللسان والقدرة على التفاوض، فأصبح سفير المسلمين حيث أرسله سعد بن أبي وقاص إلى قائد الفرس رستم فكان من أنجح السفراء والمبعوثين السياسيين، ولم تحل إعاقته دون اختياره لتلك المهمة الصعبة.
  • عطاء بن رباح رحمه الله كان أشل أعرج، إمام أهل مكة، كان عالماً وفقيهاً.
  • محمد بن سيرين-رحمه الله: وقد كان مصاباً بالصمم، كان محدثًا فقيهًا إمامًا غزير العلم، علاَّمة في تفسير الأحلام. عالماً بالحساب، والفرائض، والقضاء.
  • الإمام الترمذي: وهو الحافظ محمد بن عيسى الترمذي، كان -رحمه الله –أعمى، برع في علم الحديث، أحد أصحاب الكتب الست المشهورة في الحديث.
  • أبو العلاء المعري: هو شاعر عباسي أصيب بالعمى وهو بالرابعة من عمره، كان فيلسوفا ومفكرا وشاعرا.
  • الشيخ عبد العزيز بن بازرحمه الله عالم جليل ورع توفي 1420 هـ، بالرغم من أنه كان أعمى إلا أنه تقدم كثيرا على معاصريه، شغل منصب مفتي عام المملكة العربية السعودية منذ عام 1413 هـ حتى وفاته.
  • الرسام أشرف أرمغان: الأعجوبة الرسام التركي، ولد أعمى وكان يرسم منذ الطفولة فقط بتحسسها بأصابع يديه وكأنه يطبعها في مخه ثم يجسدها بالألوان والتفاصيل. أقام معارض في تركيا وهولندا وجمهورية التشيك. أثار اهتمام العلماء في عام 2004م كان موضوعًا لدراسة التصور البشري، التي أجراها عالم النفس جون كينيدي من جامعة تورنتو  .
  • فواز محمد الدخيل: أمين عام جمعية سواعد الإعاقة الحركية، خبير تدريب بالتنمية البشرية. مبعوث الشبكة الاقليمية للمسؤولية المجتمعية. سفير السلام والتسامح. ممثل المنظمة العربية للإعاقة. اختير لوثيقة التميز الدولية في مجال المسؤولية المجتمعية وفق التصنيف المهني العربي ضمن 100 شخصية الأكثر تأثيراً في مجال المسئولية المجتمعية لعام 2019م.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى