آخر الأخبارمقالات
أخر الأخبار

عاشوراء ..حدث و حديث

عاشوراء ..حدث و حديث

بقلم: حاج بن دوخة

عاشوراء أو اليوم العاشر من محرم ، الشهر الأول من التقويم القمري الإسلامي ، يعد حقيقة من أهم الأيام في التاريخ الإسلامي بالنظر إلى ما احتضنه من ملحمات و ما سجله من أحداث.

– يوم ليس كبقية الأيام:

يوم عاشوراء ، مناسبة دينية إسلامية تصادف العاشر من شهر محرم ، يمكن الإحتفال به بداية من يوم 9 إلى 11 من نفس الشهر ، و رمزية هذا اليوم تعود إلى فترة ما  قبل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، مع أن  أهم الأحداث المميزة له كانت بعد وفاة الرسول.

يحتفل المسلمون بهذا اليوم بأكثر من طريقة ، فالسنة تحتفل به من خلال صيام يومي التاسع والعاشر من الشهر، أو اليوم العاشر والحادي عشر ، في حين أن الطائفة الشيعية تنظر إليه كيوم حداد مقدس ، باعتبار أن هذا اليوم كان شاهدا على إستشهاد الحسين في سنة 680 للميلاد ، و من يومها ، اتخذت الشيعة المناسبة كيوم حزن على استشهاد حفيد رسول الله ، باقامة طقوس حداد و مسرحيات عاطفية تعيد الإستشهاد.

– الأخذ بالأفضال مقتضى اسلامي:

في فترة الجاهلية ، اعتاد العرب على صوم يوم عاشوراء ، و بعد هجرة الرسول إلى المدينة ، أمر أصحابه بصيامه و صيام اليوم الذي يليه أو يسبقه إختلافا و تميزا عن اليهود ، الذين كانوا يصومونه كنوع من الشكر لله على انقاذهم من بطش فرعون ، إذ رأى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، أن أتباع الديانة الإسلامية أكثر قربا من النبي موسى عليه السلام من اليهود ، و لم يكن الصيام عملا شركيا ، لهذا فقد أمر بصيام هذا اليوم ، و الإكثار من الصوم في هذا الشهر بأكمله.

– عاشوراء محطة جلل:

حكم فرعون أمة إسرائيل بيد من حديد ، حيث استعبدهم و أذاقهم الويلات و المحن ، عاشوا خلال فترة حكمه أقسى أنواع الألام والمعاناة ، و لما علم بقدوم شخص يهدد عرشه ، أمر بقتل جميع الأطفال و كذا النساء الحوامل ، و مع ذلك ، فقد غلبت مشيئة الله في نشأة هذا الموعود في منزل فرعون.

بعد أن بدأ النبي موسى في جذب إنتباه الناس ، أراد فرعون القضاء على موسى و جميع أتباعه ، فلم يكن أمام نبي الله سوى الهرب ، و أي هروب أن يجد المرأ نفسه محاصرا من البحر الأحمر من الأمام ، و جيش فرعون من الخلف.

وعد الله و قوة إيمان الناس و بركة نبيين ، كانت حاضرة ، ففي يوم العاشر من شهر محرم ، أمر الله تعالى من نبيه موسى أن يضرب البحر بعصاه ، فانشق و ظهرت طريق برية ساعدت أتباع النبي موسى على عبوره ، بينما فشل فرعون و جنوده في ذلك.

– عاشوراء مسيرة لا تنتهي :

يحتفل المسلمون في جميع أنحاء العالم بهذه المناسبة العظيمة التي تذكرهم بمعجزات الله وعظمته ، و فيه يختار أكثر من  1 مليار  و 500 مليون مسلم الصيام و الإكثار من الصلوات ، فيوم عاشوراء مناسبة مهمة ينبغي على المسلم إستغلالها للتقرب من الله ، و الانتفاع من فضلها و حرمتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى