آخر الأخبارحوارات

الدكتور هشام عبدالعزيز رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف المصرية لمجلة ” لتعارفوا ” :

         تُعتبَر وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف في الدول العربية والإسلامية من الوزارات الهامة والحساسة، لا يقل شأنها عن باقي الوزارات، لِما تقدمه من خدمات جليلة للمسلمين، سواء داخل الدولة او ضمن التعاون و التنسيق بين الدول الأخرى.

         ولعل من صور التميز بين وزارة الشؤون الإسلامية في الدول العربية والإسلامية  مدى العناية و الاهتمام بالواعظات و الأئمة والدعاة من حيث التكوين و التدريب.       

        في هذا الحوار الشيق مع الدكتور هشام عبد العزيز رئيس القطاع الديني بالأوقاف المصرية تظهر هذه الميزة جليا.   

 لو تحدثونا عن البرامج التكوينية و ما تعلق بمختلف البروتكولات العملية و ذلك ضمن اعداد و تكوين جيل متميز من الأئمة والدعاة المستنيرين ؟

          لدينا توجيهات سامية تتعلق بتكوين جيل متميز من والواعظات والأئمة والدعاة المستنيرين، من خلال برامج التدريب المستمرة والمتنوعة  (أكثر من 2900 مشارك/ة)، والمعسكرات التثقيفية، وبرنامج شباب العلماء.

       حيث تم تفعيل العديد من البروتوكولات بين وزارة الأوقاف والجامعات المصرية مطلع يناير الماضي 2021م، وتم توقيع (24) بروتوكولا للتعاون مع مختلف الجامعات كجامعة الازهر بمختلف فروعها، منها البرنامج التدريبي المتكامل بأكاديمية الأوقاف الدولية (80 إمامًا وواعظة) ، تدريب أكثر من 2900 من الأئمة والواعظات، من خلال عقد أكثر من (60) دورة تدريبية، وقد حاضر او درّب فيها نخبة من الخبراء المتخصصين في الدراسات الاستراتيجية ومفاهيم تحديات الأمن القومي و غير ذلك…

هل يمكن ان تقدموا لنا عرضا ولو موجزا حول طبيعة هذه التكوين ومجالاته؟

       برمجنا عدة دورات متنوعة وشاملة وكذلك المعسكرات التثقيفية، بما يحقق التوازن في تكوين اطاراتنا من الأئمة والواعظات، وكذلك الوافدين والإداريين والمعلمين والمعلمات في عمل مشتركة بين وزارتي الأوقاف والتربية والتعليم. ويمكننا ان نشير الى بعض المجالات:

  • الإرشاد النفسي وعلم الاجتماع
  • اللغة العربية وفنون الخطابة والإلقاء
  • التميز الدعوي،
  • Ø    الدراسات الاستراتيجية وتحديات الأمن القومي، بالتعاون مع أكاديمية ناصر العسكرية العليا
  • Ø    المهارات الإعلامية وفنون التواصل المجتمعي
  • الإعجاز الرباني في الكون…

هل استثمرتم المتاح من الوسائل العصرية في التكوين والتدريب مما هو متداول في التكوين عبر النت؟

         فعلا فقد أطلقنا دورات تدريب الأئمة أون لاين عبر تقنية (zoom) بإدارة التدريب عن بعد في يوليو 2020م، وتم تنفيذ عدد (46) دورة نوعية لعدد (27) مديرية بواقع (50) إماما لكل مديرية، وقد تم خلال هذه الدورات تدريس الكتب التالية: (قواعد الفقه الكلية، ومفاهيم يجب أن تصحح، والفهم المقاصدي للسنة النبوية، ومخاطر الإلحاد وسبل مواجهته، وكيف تكتب مقالا) والعلوم التالية: (علوم شرعية وعربية وعلوم إنسانية).

وهل لكم برامج متخصصة بالخارج؟

نعم فقد تم تنفيذ (4) دورات دولية للموفدين من وزارة الأوقاف بالخارج بدول (أمريكا، وأستراليا، وفنزويلا، والسويد، والأرجنتين، والبرازيل، وتنزانيا، وفرنسا، ومالطا وغيرهم) ، وعدد من غير العاملين بالوزارة ، وتم تدريس هذه العلوم : دور علم النفس في تجديد الخطاب الديني، ودور علم الاجتماع في تجديد الخطاب الديني، وقواعد الفقه الكلية، ومخاطر الإلحاد وسبل مواجهته، وأسرار البيان القرآني.

          وقد تم توفير منح ماجستير مجانية بلغت عام 2021م وحده (780) منحة ماجستير مجانية، بإجمالي (1062) منحة مجانية شاملة الكتب والدراسة خلال أربع سنوات، كما تم توقيع عدد من البروتوكولات مع جامعة الأزهر والجامعات المصرية، لتوفير منح ماجستير مجانية للأئمة والواعظات ويجري حاليا التنسيق مع الجامعات المصرية لتفعيل هذا البروتوكول مطلع العام الدراسي الجديد، حيث تم توقيع (15) بروتكول تعاون مع عدة جامعات بالجمهورية، لمنح الماجستير والدكتوراه على أن تكون تكلفة الدراسة مناصفة بالشراكة بين الأوقاف والجامعة.

هل يوجد في جعبتكم برامج مما يناسب التطور وما تتطلبه المرحلة القادمة؟

     نعم نحن نستشعر  عظم المرحلة المقبلة، لهذا  أطلقنا برنامجًا متميزًا يعد أقوى وأهم برنامج تدريبي في تاريخ وزارة الأوقاف هو برنامج “الإمام المفكر” ، والذي يهدف إلى صنع جيل شديد التميز من الأئمة العلماء المفكرين الذين يدرسون إلى جانب علوم الدين واللغة علوم العصر بكل ما تعنيه الكلمة من معان ، وسيمر المرشحون للبرنامج بعدد من المقابلات والاختبارات التي تسهم في اختيار أفضل العناصر المؤهلة لحمل لواء الدعوة إلى الله (عز وجل) بالحكمة والموعظة الحسنة وفهم الدين فهمًا صحيحًا بما يجعل منه عاملا هامًا يسهم بقوة في صناعة الحضارة وعمارة الكون وسعادة الإنسانية .

        فلدينا في وزارة الأوقاف نخبة من الأئمة شديدي التميز مؤهلين لحمل الراية والأمانة في المجال الدعوي بكفاءة واقتدار، ودورنا أن نعمل على تنمية الجوانب العلمية والمهارية اللازمة للرقي بهم إلى المستوى الذي ننشده في العالم المفكر المستنير.

هل يمكن ان تذكِّرنا وتذكّر القارئ ببعض الإنجازات التي تدخل في النهوض بالقطاع وتعميم تجربتكم

توجد كثير من الأنشطة التي تدخل في هذا السياق، و يمكننا ان نعرض بعضها مما يجعل القارئ الكريم يشكل صورة و لو مختصرة، منها.

  1. إدراج منظمة الإيسيسكو لوثيقة القاهرة للمواطنة التي صدرت عن المؤتمر الدولي “فقه بناء الدول .. رؤية فقهية عصرية “، للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية (القاهرة 15 – 16سبتمبر 2019م)،وذلك ضمن توصيات منتدى “دور القيادات الدينية في مواجهة الأزمات” الذي عقد إلكترونيًّا يوم الثلاثاء 21/ 7/ 2020م بمشاركة الرئيس التشادي ، والأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، والدكتور/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بجمهورية مصر العربية، والمدير العام لمنظمة الإيسيسكو، ولفيف من العلماء والمفكرين والقيادات الدينية من مختلف دول العالم.
  2. تطوير وتجديد المركز المصري الإسلامي بتنزانيا، بتكلفة تزيد على 6 ملايين جنيه، بمعرفة شركة المقاولون العرب.
  3. إيفاد وإعارة (1531) إمامًا وقارئا ، إيفادًا دائما أو لإحياء ليالي شهر رمضان المبارك.
  4. رعاية أكثر من (3800) طالب وافد على نفقة المجلس الأعلى للشئون الإسلامية من مختلف دول العالم، بالإضافة إلى ما يقدمه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية للطلاب الوافدين حيث يوفر للمقيدين على منحة المجلس برامج تدريبية وتثقيفية.
  5. إهداء (140805) مكتبة علمية من إصدارات وزارة الأوقاف والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية للدول الإسلامية.
  6. إطلاق بوابة الأوقاف الإلكترونية والتوسع في النشر الإلكتروني بثلاث وعشرين لغة ، وترجمة خطبة الجمعة إلى تسع لغات أجنبية ، ونشرها مكتوبة ومسموعة ومرئية.
  7. عقدت وزارة الأوقاف تسعة مؤتمرات دولية في الفترة من 2014م وحتى 2021م.
  8. قدت وزارة الأوقاف ست مسابقات عالمية للقرآن الكريم في الفترة من 2015م حتى 2020م.
  9. 9.    الى جانب جهود المجلس الأعلى للشئون الإسلامية في مجال التأليف والترجمة والنشر.
  10. بالإضافة إلى إطلاق مشروع سلسلة (رؤية) للفكر المستنير في عام 2019م بالتعاون بين وزارة الأوقاف ممثلة في المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ووزارة الثقافة ممثلة في الهيئة المصرية العامة للكتاب ، وبلغ إجمالي إصداراتها (33) إصدارًا ، وسلسلة (رؤية) المترجمة إلى اللغات الأجنبية المختلفة وبلغ إجمالي إصداراتها (31) إصدارًا ، وسلسلة (رؤية) للنشء وبلغ إجمالي إصداراتها (11) إصدارًا، ليكون إجمالي ما تم تأليفه وترجمته ونشره (273) كتابًا.
  11. وتنويعًا لوسائلها الدعوية كثفت وزارة الأوقاف جهودها في الفضاء الإلكتروني بــ 28 صفحة وموقعًا وقناة وتطبيقًا لنشر الفكر الوسطي المستنير تتبع وزارة الأوقاف والجهات التابعة لها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى