الفتاوي
أخر الأخبار

فتاوي: حكم الاحتفال بذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم

استفسار:

       كلما يقترب شهر ربيع الأول تبدأ الاستعدادات في كثير من الدول والمجتمعات للاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم، ارجو بيان حكم الاحتفال بذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم

الــــــــــــــــــــــــــــــــرد:

             بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، ظاهرة الاحتفال بالمناسبات والاحداث معروفة منذ زمان في عدة أمم وشعوب بأغراض مختلفة، وبالنسبة للاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم فالكلام فيه كثير وعريض، بل فيه بعض التوسع غير المنهجي.

  • فيوجد من المسلمين مَن يعتبرون ان كل احتفاء واحتفال بالذكريات المعروفة في التاريخ الإسلامي، كالهجرة النبوية، أو بالإسراء والمعراج، أو المولد النبوي ونحوها…من البدعة في الدين مطلقا دون تفصيل او بيان، وكما هو معلوم وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.
  • ويوجد من المسلمين من يفصل ويدقق في الموضوع، فكل احتفاء واحتفال بالذكريات مع مخالطته للمنكرات والمخالفات الشرعية والخروج عن الادب والذوق، كما هو الشأن عند بعض المسلمين في الاحتفال بالمولد النبوي، بل يوجد من يُدخل بعض المسائل من الذّكر والقربات في الاحتفاء على انها من الدّين، فكل هذا من البدع المنكرة.
  • اما إذا كان الاحتفاء بالتذكير بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، وبشخصيته ودعوته وما جاء به من عقيدة وقيم ومبادئ، واظهار محبته والاعتزاز به، فهذا نعتبره من الدعوة والتعليم والتذكير، بل هو فرصة لتعريف العالم بالإسلام وسماحته، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَن يَبْسُطُواْ إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} (المائدة:11).

      فضلا عن تذكير المسلمين بأحداث السيرة النبوية ومختلف المحطات التي هي للقدوة والاعتزاز والفخر، في زمن أصبح المسلم يعيش نوع من العزلة الثقافية وعدم الثقة في الموروث الحضاري.

     وللاستئناس نجد ان الله تعالى قد كرَّم أيام مواليد الأنبياء عليهم السلام وجعلها أيام سلام؛ فقال سبحانه:﴿ وسَلَامٌ عليه يَومَ وُلِدَ ﴾، وفى يوم الميلاد نعمةُ الإيجاد، وهي سبب كل نعمة بعدها، ويومُ ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم سببُ كلِّ نعمة في الدنيا والآخرة.

     بل نجد النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا سُئِل عن صوم يوم الاثنين، فقال: (ذاكَ يَومٌ وُلِدتُ فِيهِ) وهذا إيذانٌ بمشروعية الاحتفال به صلى الله عليه وسلم بصوم يوم مولده؛ وهذا فيه إشارة بقيمة ومكانة هذه المناسبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى